الجيش اللبناني يطلق تحذيرا عقب اشتباك في بيروت

OEGTP-LEBANON-CONFLICT-MM2بيروت (رويترز) – قال الجيش اللبناني يوم الاحد انه سيفتح النار فورا على أي شخص مُسلح يظهر في الشوارع بعد اشتباك قصير وقع بين أنصار جماعتين سياسيتين متنافستين في غربي بيروت وأدى الى مقتل شخص واحد.

وانطلقت النيران في منطقة عائشة بكار عندما اشتبك مسلمون سنة من أنصار تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري المناهضة لسوريا مع بعض من أنصار حركة أمل الشيعية الموالية لسوريا والتي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري.

وقالت مصادر أمنية ان امرأة قتلت واصيب شخصان آخران.

وقال مصدر أمني لرويترز ان هذا الاشتباك حادث فردي بين مؤيدي الجماعتين وقع بسبب الانتخابات في لبنان ولا علاقة لقادة الجماعتين به.

وفازت حركة “14 اذار” التي تدعمها الولايات المتحدة ويقودها سعد الحريري في وقت سابق من هذا الشهر في الانتخابات البرلمانية على حزب الله الذي تدعمه ايران وحلفائه ومن بينهم حركة أمل.

وانطلقت طلقات الرصاص والالعاب النارية في الهواء احتفالا بانتخاب بري الخميس الماضي رئيسا للبرلمان بعد تكليف الحريري بتشكيل الوزارة يوم السبت.

وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني ان الاوامر أعطيت للجيش بفتح النار على أي شخص يظهر مسلحا في الشوارع وانه لن يتهاون مع أي خرق للامن.

وكادت الخلافات السنية الشيعية تتفاقم الى حرب أهلية العام الماضي بعد أن هزم مقاتلو حزب الله الشيعي أنصار الحريري وحلفاءه في بيروت والجبال شرق العاصمة.

ونزع اتفاق تم بوساطة قطرية فتيل الازمة لكن التوتر الطائفي برز مرة أخرى قبل الانتخابات. ويبدأ الحريري مشاوراته يوم الاثنين لمحاولة تحقيق تعهده بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

هذا المحتوى من

Advertisements

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: