جلسات مكثفة لصياغة العقد النهائى للمشروع النووى وبكتل تتراجع عن شكواها ضد وزارة الكهرباء

2126تجرى حاليًا جلسات مكثفة بين هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، وشركة «وورلى بارسونز» الأسترالية لصياغة العقد النهائى للمناقصة.

وقال مصدر مسؤول فى الشركة إنها تقوم بتحضير الأوراق المطلوبة منها من وزارة الكهرباء والطاقة لتضمينها فى عقد المشروع، مشيرًا إلى أنه لم يتحدد موعد نهائى لتوقيع العقد رسميًا، بسبب كثرة الملفات والأوراق المطلوبة فى العقد، والتى تصل إلى ١٠ آلاف ورقة،

وكشف قرار الترسية، الذى حصلت «المصرى اليوم» على نسخة منه، أن المرحلة الأولى، ستكون بقيمة إجمالية تصل إلى ٥٣ مليونًا و٤٧٠ ألف جنيه مصرى، و١١ مليونًا و٣٩٠٠ يورو – حوالى ٨٦ مليونًا و٣٨٠ ألف جنيه – شاملة ضريبة المبيعات وفقا لنطاق الخدمات الاستشارية الواردة بكراسة الشروط والمواصفات،

فيما تقدر قيمة المرحلة الثانية من الخدمات الاستشارية لتنفيذ المشروع بـ٣٦٠ مليونًا و١٥٧ ألف جنيه مصرى، و٤٦ مليونًا و٤٦٠ ألف يورو شاملة ضريبة المبيعات.

من ناحية أخرى، قالت شركة «بكتل» الأمريكية إنها تراجعت عن تقديم شكوى ضد وزارة الكهرباء، وقال مصدر مسؤول فى الشركة بالقاهرة إن الشركة تنفى ممارستها أى ضغوط سياسية على المسؤولين فى مصر لتغيير نتيجة المناقصة،

وأضاف: «كنا نعتقد أن استبعاد بكتل من المناقصة لم يكن قرارا صائبًا من الوزارة، لأن الشركة لم تخالف القانون فى أى بند تفاوضى، وكنا نشعر بذلك منذ شهر أثناء مفاوضاتنا مع الهيئة وصدمنا فجأة باستبعادنا بشكل لم نكن نتوقعه».

يذكر أن شركة «بكتل» لها مصالح مع وزارة الكهرباء، حيث تساهم بنسبة ٤٠% من الشركة الاستشارية المصرية لتصميم وإنتاج محطات التوليد.

المصدر.untitled

Advertisements

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: