الكويت توقف إلحاق طلابها فى جامعة و٩ معاهد خاصة مصرية نهائيًا…

photo.aspxقررت وزارة التربية والتعليم العالى الكويتية «وقف التحاق» الطلاب الكويتيين بالعديد من المعاهد والجامعات الخاصة المصرية، وبشكل «نهائى»، معتمدة فى ذلك على قرار سابق ينص على الموافقة المسبقة من وزارة التعليم العالى قبل التحاق الطلاب الكويتيين بالمعاهد والجامعات خارج الدولة.

وأعلنت وزيرة التربية والتعليم العالى الكويتية، نورية الصبيح، أنها اتخذت قرارين بإيقاف التحاق وتسجيل الطلاب الكويتيين بالدراسات العليا فى الجامعات البحرينية والمصرية، موضحة أن القرارين جاءا فى ضوء ما قدمته بعض الوفود الأكاديمية التى زارت القاهرة والمنامة فى الآونة الأخيرة، من تقارير عن حال التعليم فى تلك الجامعات والمعاهد، ومن ثم جاء القرار بوقف إلحاق الكويتيين بـ«ست جامعات بحرينية، وجامعة و٩ معاهد عليا خاصة مصرية».

واشترطت الوزيرة، فى بيان صحفى أصدرته أمس، على الطلاب الكويتيين الراغبين فى مواصلة تعليمهم فى المعاهد والجامعات العربية والأجنبية، ضرورة مراجعتها للحصول على موافقة مسبقة على البرنامج الدراسى قبل التحاقهم، كما نوّهت الوزارة بعدم السماح بالتحاق الطلاب الكويتيين بأى مؤسسة للتعليم العالى «جامعة / كلية / معهد عال» يتم انشاؤها بعد صدور هذا القرار، ما لم يتم اعتمادها من قبل وزارة التعليم العالى.

وأوقفت الوزارة التحاق الطلاب الكويتيين بتخصصات الطب البشرى بالجامعات الخاصة المصرية، عدا جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، والالتحاق بتخصص طب وجراحة الفم والأسنان فى جميع الجامعات المصرية الخاصة، عدا جامعة مصر الدولية،

بينما أوقفت التعامل نهائيًا مع جامعة ٦ أكتوبر، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، والمعهد العالى للدراسات التكنولوجية المتخصصة، والمعهد العالى للدراسات النوعية فى مصر الجديدة، والمعهد العالى للدراسات المتطورة فى الهرم، والمعهد العالى للدراسات النوعية فى الجيزة، ومعهد الفراعنة العالى للحاسب الآلى ونظم المعلومات والإدارة فى الهرم، ومعهد المدينة العالى للإدارة والتكنولوجيا، ومعهد الجزيرة العالى للحاسب الآلى ونظم المعلومات الإدارية فى المقطم، والمعهد التكنولوجى العالى فى العاشر من رمضان.

وقال عبدالحميد سلامة، وكيل أول وزارة التعليم العالى، المشرف على المعاهد: «هناك لجنة من الكويت كانت قد زارت عددًا من المعاهد والجامعات التى يلتحق بها الطلاب الكويتيون، وأصدرت قرارها بناء على هذه الزيارة، لكنها لم تعلمنا به، فهو قرار سيادى لها».

وأضاف: «الوزارة ستطلب الاطلاع على التقرير الذى اتخذت بناء عليه الوزيرة الكويتية قرارها، من خلال المستشار الثقافى المصرى، حتى يتسنى لها معرفة المشاكل التى أدت إلى اتخاذ مثل هذا القرار».

المصدر.untitled

Advertisements

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: